POEM – شق لعضلة المريء والفؤاد

المناظير والعمليات

POEM - شق لعضلة المريء والفؤاد عن طريق المنظار الباطني بدون جراحه لمرضي الاكاليزيا (تعذر الارتخاء المريء)

ما هو مرض الأكاليزيا؟

هو مرض نادريصيب عضلة الفؤاد (العضلة اسفل المرىء ما بين المرىء والمعدة) وتصبح العضلة غير قابله للارتخاء مما ينتج عنه:

  • صعوبه في البلع : تحدث اثناء الطعام وفي كثير من الاحيان يحتاج المريض الي ان يشرب الماء كوسيلة ضغط لمرور الاكل من المرىء الي المعدة وايضا في معظم الاحيان يتراكم الاكل في المرىء 
  • الآم في الصدر: وذلك نتيجة لتراكم الاكل بالمرىء مما يؤدي بطبيعة الحال الي تمدد جدار المرىء او نتيجه لوجود انقبضات غير طبيعية في عضلات المرىء وذلك مصاحب لمرض الأكاليزيا. ,قد يخطيء البعض في تفسير تلك الالآم علي انها مشاكل بالقلب مثل الذبحه الصدريه ولكن هى اصلا من المرىء. 
  • ارتجاع الاكل: وهو رجوع الاكل الي الفم مرة اخرى وفي الحالات المتقدمة القيء المستمروقد يؤدي ذلك الي الاحساس بالاختناق ويسبب الشرقه وخصوصا اثناء النوم  .. 
  • فقدان الكثير من الوزن: وذلك ينتج عن عدم قابليته للاكل بشكل طبيعي ..

وقد يعانى مريض الاكاليزيا من اي من هذه الأعراض او منها جميعا .. 

ما سبب حدوث المرض؟

هو مرض نادر يحدث بنسبة شخص الى كل 100,000 شخص و ليس له سبب محدد ولا يوجد عامل وراثي وان وجد بعض الحالات المتفرقة في الأسرة الواحدة .. وفي بعض الأحيان يوجد مرض الأكاليزيا مع متلازمة  (3A Syndrome ) وهذه المتلازمة يعاني المريض من أكاليزيا و فقدان القدرة على البكاء نهائيا ( أي لا يوجد دموع) ووجود اضطرابات في هرمونات الغدة الكظرية التى تفرز هرمون الكورتيزون .

كيف يتم تشخيص مرض الأكاليزيا؟

يتم تشخيص مرض الاكاليزيا بثلاث وسائل لا غنى عن أى منهم

  • منظار المعدة :

هو منظار باطني يتم عن طريق الفم وليس منظار جراحي وهدفه الاساسي هو التشخيص المبدئي للأكاليزيا ونفي وجود أسباب أخرى مثل الأورام والتي قد تسبب نفس الأعراض

  • أشعة الباريوم:

وهي أشعة سينية يشرب خلالها المريض مادة بيضاء لا طعم لها ويتم تصوير نزول هذه المادة في المريء ومدى تأخر وصولها الي المعدة مع تقييم جسم المرىء أعلى عضلة الفؤاد ومدى تمدده.

  • حركية المريء عالية الجودة:

هو فحص هام جدا لتأكيد تشخيص الأكاليزيا وأيضا هو الوسيلة الوحيدة التي يتم بها معرفة نوع الأكاليزيا وأيضا يساعد هذا الفحص في معرفة الطول المناسب لضيق عضلة المريء أثناء إجراء العملية

وأيضا هذا الفحص ضرورى جدا في تشخيص أمراض أخرى مثل اضطرابات في حركة المريء غير الاكاليزيا والتي قد تتشابه معها

ما هي أنواع الأكاليزيا؟

الأكاليزيا هي ثلاثة أنواع وليست درجات ويتم تشخيصها عن طريق حركية المرىء عالية الجودة 

  • النوع الأول: يوجد عدم ارتخاء في عضلة الفؤاد ولايوجد انقباضات باعلي المرىء نهائيا
  • النوع الثاني: يوجد عدم ارتخاء في عضلة الفؤاد وتشنج عضلي في عضلات المريء اجمعها
  • النوع الثالث: يوجد عدم ارتخاء في عضلة الفؤاد ويوجد تشنج عنيف في بعض العضلات اعلي المرىء وهو اندر نوع من انواع الاكاليزيا 

وتحديد نوع الأكاليزيا ضرورى جدا لتحديد الوسيلة المناسبة للعلاج وقد تكون الاكاليزيا في حالة متقدمة في نوع من الانواع السابق ذكرها

ما هي طرق علاج الأكاليزيا ؟

هناك ثلاث طرق معروفة لعلاج الأكاليزيا:

  • توسيع عن طريق المنظار:

وهذا الإجراء يتم بواسطة سلك مرشد يدخل عن طريق المنظار ويتم إدخال بالون توسيع علي السلك المرشد بعد تحديد مكان عضلة الفؤاد ثم نقوم بنفخ البالونة تدريجيا حتى يتم التوسيع.

التوسيع بالبالونه مناسب فقط للنوع الأول وبعض حالات النوع الثاني للأكاليزيا 

من مشاكل التوسيع هو احتمال حدوث ثقب في جدار المريء(4%) مما يؤدى الي سرعة التدخل لغلق هذا الثقب وقد يصل هذا التدخل إلى التدخل الجراحي. 

وقد يحتاج المريض الي اكثر من جلسة توسيع وقد ينتهي الامر بالجؤ الي شق عضلة الفؤاد

  • شق عضلة المريء عن طريق الجراحة (Heller’s Myotomy) :
  • لكي يتم حل المشكلة تماماً يقوم الجراح (عن طريق فتح البطن أو باستخدام المنظار الجراحى وفتحات خلال جدار البطن) بقطع عضلة الفؤاد وجزء قصير من أسفل عضلة المرئ وبذلك يجد الأكل فتحة الفؤاد سهلة العبور من خلالها و يستطيع المريض ممارسة نظام الأكل الطبيعي خلال اسبوعين من إجراء الجراحة ..تعتبر هذه الطريقة في العلاج هى الطريقة المتبعة للقضاء على مشكلة المريض حتى عام ٢٠١٠ ولكنها كباقي الجراحات لها مشاكل فتح البطن والتدخل الجراحى والغرز الخارجية وتحتاج جراح جهاز هضمى أو صدر متخصص فى جراحات المرئ

وهذه الطريقة هي المتبعة منذ عشرات السنوات وهي طريقة ليست بالحديثة ولكن هي مناسبة أيضاللنوع الأول وبعض حالات من النوع الثاني من الاكاليزيا.

  • شق عضلة المريء والفؤاد عن طريق المنظار الباطني بدون جراحه (POEM) :

وهذه هي أحدث الطرق عالمياً لمساعدة مريض الأكاليزيا فى ممارسة حياته الطبيعية والقضاء على صعوبة البلع نهائياً حيث تم استحداثها لأول مرة عام ٢٠١٠ 

يقوم طبيب متخصص فى تدخلات مناظير الجهاز الهضمى الحديثة باستخدام أدوات دقيقة جداً فى قطع جزء من أسفل عضلة المرئ و عضلة الفؤاد أيضا بعد عمل فتحة صغيرة داخلية وخلق نفق خلال جدار المرئ لإتمام قطع العضلة بشكل نهائي و إعادة غلق الفتحة الصغيرة بكليبسات تنفصل من ذاتها خلال عشرة أيام مع العلم أن هذا الإجراء يتم عن طريق الفم دون اى غرز داخلية او خارجية ودون اى تدخل جراحى ..

يخرج المريض من المستشفى فى خلال ٤٨ ساعة كحد أقصى التى يتم خلالها بدأ تناول السوائل ويتم ممارسة الأكل الطبيعي خلال عشرة أيام ..

تعتبر هذة الطريقة هى الطريقة المثلى والأحدث فى علاج هذه الحالات و أيضاً الملاذ الأخير للمرضى الذين فشل علاجهم بجميع الطرق السابقة حتى عن طريق الجراحة ..

و هذه التقنية تناسب جميع انواع الأكاليزيا النوع الأول والثانى و الثالث وايضا تعتبر الحل الوحيد لمرضي اضطرابات حركية المريء غير الاكاليزيا ..

وأكدت جميع الدراسات العالمية ان هذه التقنية الحديثة (POEM)  امنه جدا” ونسبة نجاحها التقني يقرب من 100% ونسبة نجاحها الاكلينيكى يقارب ال98%.

وتتميز الدكتورة شيماء الخولى هى والفريق التابع لها بالخبرة العميقة في هذا المجال. فهم أوائل من تعلموا هذه التقنية وأدخلوها مصر وتعد دكتورة شيماء الخولي والفريق التابع لها هما الفريق الأول في هذا المجال في مصر والوطن العربي. . لقد تمكنوا من عمل ما يقرب من 500 حاله رغم ندرة المرض وذلك لانهم اصبحوا مركز للثقه فتحول الحالات اليهم من مصر والدول الشقيقه مثل فلسطين و العراق و سوريا والسعوديه و السودان و اليمن وتشيليالخ 

أكدت جميع التوصيات الطبية العالمية على أن التشخيص السليم والعلاج المبكر لهما دور كبير فى أفضل النتائج والإستجابة لوسائل العلاج المختلفة